גודל אות   א   א   א     הקטן פונט     הגדל פונט

مشاريع مدرسيه

1 2

1


 ابتكارات طلابية

في إطار المشاريع  المدرسية  في مجال الابتكارات والعمل الطلابي  الشخصي, أقام الصف التاسع معرضاً مدرسياً لنماذج من المجسمات كجزءٍ من  وظائف شامله في مجال الفيزياء وبإشراف من مركز الفيزياء الأستاذ إلياس منسى. من خلال الوظائف عرض الطلاب والطالبات انتاجهم النهائي من المجسمات وهو كما يلي:

1. هاديه ولينا : مجسم  لقمر اصطناعي يحوي خلايا للطاقة الشمسية , في مساره حول الأرض.

2. ريموندا:  مجسم  لمحطة توليد طاقة الكهرباء من خلال طاقه المياه.

3. علا ومحمود: مجسم لتوليد الطاقة الكهربائية من الرياح.

4. سالي واليس: مجسم  لقمر اصطناعي يحوي خلايا للطاقة الشمسية , في مساره حول الأرض.

5. بيتر, رودني وتشارلي(ب): مجسم لتوليد الطاقة الكهربائية من الرياح.

6. وفاء وديمه: مجسم يمثل استغلال  الزبل العضوي للضأن والدواجن لإنتاج الطاقة الكهربائية.

7. محمد (ق)  ونور: مجسم لمركبه فضائيه.

8. عرين وغريس:  مجسم  لسخان الشمسي.

9. ماي : مجسم لسخان الشمسي.

10. محمد (ع) , و تشارلي(ن) : مجسم لتوليد الطاقة الكهربائية من الرياح.

 

2


 مطبخ سيما  "המטבח של  סימא"

العلاقات العربية اليهودية  على مستوى  التفاوض السياسي  عرفت على مدى  تاريخها الطويل

صعودات  وهبوطات  تراوحت  بين نجاح متواضع  يقدر تعداده بأصابع اليد,  وفشل  ذريع لا مجال لحصره.  لكن على المستوى   الطلابي يبدو ان  الأمر عكس ذلك فقد  أثبتت بجداره   نجاحاها  في إنتاج مشاريع طلابية مشتركه  ناجحة تخطت الساسة في براعتها.  كمثال حي ومرموق لأمر كهذا,   جرت في ألسنه الحالية سلسلة   لقاءات مشتركه لصفوف العاشر بين مدرستنا الارثوذكسيه الثانوية  ومدرسة אחד העם  من مدينة بيتح تيكفا , برعاية  ودعم  من المنظمة   الامريكيه   أولاد السلام " ילדי השלום"  اشرف  على اللقاءات بالتناوب  كل من الأستاذ فؤاد حمدان  والأستاذ منذر زبانه مدير المدرسة.

ذروة اللقاء كان إنتاج  لعمل مسرحي كبير بإشراف  المخرج المسرحي السيد شادي فخر الدين   ُعرض في  المركز الجماهيري "كلور"  في ألرمله  تحت عنوان " مطبخ سيما " ,  مسرحيه عربيه يهودية   تمثل لون من ألوان الحياة على هامش الشارع الإسرائيلي.

 الممثلون الذين تبوؤوا الأدوار من مدرستنا هم الطلاب  لينا, إلـين , سـميه , حمـزه, وتامر, في حين الشطر الأخر من الأدوار أسندت إلى طلاب المدرسة الأخرى. 

المسرحية طرحت مشكله واقعيه , تمثل القطبين في ألازمه السياسية الاجتماعية التي يدور رحاها في المجتمع الإسرائيلي , طالب عمل عربي في ريعان الشباب  يريد اكتساب رزقه من العمل في احد المطاعم, ومن الجهة   الأخرى  يظهر  التخوف   الذي تبديه صاحبة المطعم من ذلك, ومحاولتها  وضع العراقيل لقبوله أثناء ألمقابله الخاصة معه, ثم يدخل لاحقاً الصراع الداخلي في  المجتمع الإسرائيلي من خلال المحادثة التي تدور بين مديرة المطعم وابنتها  التي تتضامن مع الشاب وتتهم والدتها بالعنصرية, فيُحسم الأمر بقبول الشاب  ويبدأ العمل في المطعم, ثم ينتقل الصراع بعدها الى الجانب الاجتماعي,  فتنشا قصة حب بين الشاب العربي والفتاة اليهودية, وهنا تظهر حواجز جديدة تتدخل لتحسم طبيعة  العلاقة ..!

الأداء المسرحي   للأدوار من الطرفين   نال إعجاب  الحضور وتشجيعهم من ضيوف , وأهالي الطلاب لما قدموه من عمل ماهر, وطرح حقيقي  للقضايا العربية اليهودية  ألداخليه, أدى إلى حصول المدرسة على شهادة تقدير من قسم  لواء المركز في وزارة المعارف.

 

مشاريع مدرسيه