גודל אות   א   א   א     הקטן פונט     הגדל פונט

المجله الالكترونيه2008

** النظافه الامل التعبير إهداء

**

صوت المدرسه

مجله الكترونيه تصدرها المدرسه الارثوذكسيه

العدد الثالث

النظافه

النظافة من الإيمان

بقلم: كاشف

شعارٌ جميلٌ  ورائع  نتفاخر به  ونردده دائماً في ألمدرسه الارثوذكسيه,  فنقوم بكتابته وتزينه  على جدران الصفوف, عندما يتطوع احد الطلاب " انا خطي جميل ",  فيقوم بتذيليه بافتن الخطوط  , والإصباغ  البراقه, لكي يرى ناصعاً ساطعاً يفتن الناظر ويشده انتباهاً من كل زاوية رؤيةٍ  ممكنه.

ولكن  حينما تقترب عقارب  الساعة من العاشرة والربع , وتحديدا ً  في باحة المدرسة, يتعرض شعار " النظافه من  الايمان"  عن طريق  نفر ٍ غير قليل من الطلاب الى الملاعنه  والشتم  باقظع ما يمكن من الشتائم, والسباب والقباحه .... فيصبح عارياً شاحباً منكمشاً من شدة الحياء. والسؤال لماذا؟

هل عرفتم الاجابه!؟

جداً بسيطة, لان الطالب  "فلان"   عندما يشتري طعاماً ويتناوله وينتهي الى بعض الفضلات.  يحدث ان مكان جلوسه  يبعد هوائياً عن سلة المهملات  القريبة عشرة أميال ٍ ..عفواً  بل عشرة امتار, فيستثقل المسافة  " الشاسعة "  التي تفصله عن مركز النظافة فينظر حوله بخبث خشيه ان يراه احد المعلمين ثم يعمد الى ترك الفضلات من أكياسٍ وتنكاتٍ  واوراقٍ  بجانبه وينظر بفخر حوله,  واذا ساله احد المعلمين المراقبين عن سر هذه الفضلات, يبادر حالاً الى  الاجابه التلقائية " مش انا " !.

 أما الطالب "علان"  فيبدو أكثر حضارياً ...فما ان ينتهي من شرب تنكة المرطبات يتحول فجأةً الى لاعب كرة سله من الدرجه الممتازه فيدقق النظر ويدقق ويدقق,   ثم يقذف التنكه الى سلة المهملات, فان اصاب الهدف ينظر بفخرٍ " شفت استاذ  شفت كيف بنظف" وان لم يصب يعاود الكرة ثانية وثالثة حتى يحالفه الحظ, أو ييأس فيبتعد خائباً والتنكه المسكينه مطروحه ارضاً في انتظار مصيرها  المجهول. لا يخفى ان الشواهد المذكوره  تنطبق على الطالبه " فلانه"  والطالبه  " علانه "  ايضاً.

الحل 

نعود الى البدايه, تحدثت عن شعار " النظافه من الايمان " وانا اخاطب هذا النفر من الطلاب الذي ينتمي اليه  فلان  وعلان وفلانه وعلانه, فأسئلهم:

 

1. هل يوجد تعارض بين النظافه والايمان ؟

اذا كان الامر كذلك  فلا بأس بان يأتوا بشعارٍ اخر عن النظافه  قد فاتنا فنطالب  إدارة المدرسة بتطبيقه.

 

2. اذا كانت المسافة " شاسعة " بين موقع الجلوس وبين سلة المهملات, يمكن ان نوفر لهم  عدة سلال للمهملات كل خمسة امتار مثلا ً  شرط ان يطالبوا بذلك فهل هم على استعداد لتقديم اقتراح كهذا؟.

 

3.  اذا كان السبب خصال  وعادات قبيحة مغروسة في شخصية الطالب فلان وفلانه,   فينبغي ان  أحذرهم  بان هذه العادات مثلها كمثل فساد خلقي من الدرجه الاولى  واكثر ما يترتب عنها في المستقبل هو ان يصبح الشخص   سيئ الصيت    السمعة وهل يوجد  هنالك  اغني من ذلك   للفرد في المجتمع؟

 

  نأمل من هذا النفر من الطلاب ان يعوا قباحة الاهمال في المحافظه على النظافه وما تحويه من عيوب وآفات اجتماعيه سلبيه.

عندها يصبح شعار " النظافه من الايمان "  جديرٌ بان يتلى على كل جدران المدرسه بفخر واعتزاز فاملي ان نقترب من هذه اللحظات.!

 

 

الامل

يد الامل

                                                                                     الاب : جبرائيل نداف

 

اختار لنا الأب جبرائيل نداف  هذه الصورة المرفقة التي بدات بالتنقل في شبكات الانترنت منذ شهر نوفمبر .
وقد ينظر اليها الكثير على انها "صورة السنة" او حتى "صورة القرن" .

الصورة لجنين عمره 21 اسبوع اسمه صموئيل الكسندر ارماس .
حيث اخرج بعملية على يد الجراح جوزف برونر .
تبين ان لدى الجنين مشكلة في العمود الفقري
ولم يكن هناك امل بحياته لولا اخرج من رحم امه .
ام الجنين ممرضة في ولاية اطلنطا سمعت عن الدكتور برونر وعن التقنية
المميزة التي يستعملها في الجراحة وهي من تطويره تستخدم في المستشفى
الجامعي حيث تتم الجراحة للجنين في رحم امه .
وخلال العملية يتم اخراج الرحم من مكانه , وتفتح فجوة في جدار الرحم .
وبينما يقوم الجراح بالعملية اخرج الجنين يده وتشبث بقوة بيد الجراح .
وظهرت الصورة بكل وضوح لتاخذ صدى كبيرا ومؤثرا .
اطلق على الصورة " يد الامل ".

فسبحان الله !!!

التعبير

 

التعبير وأهمية  تدريسه في المدارس العربية

إعداد استاذة اللغه العربيه

سينا مخلوف

 

يعد التعبير ثمرة اللغة العربية ,  فهو القالب الذي يصب فيه الإنسان أفكاره بلغة سليمة وتصوير جميل , ففروع اللغة العربية بمجالاتها تعتبر وسائل للتعبير الشفهي والتحريري.

 

التعبير: هو إفصاح الإنسان بلسانه أو قلمه عما يجول في نفسه من الأفكار والمعاني. وهو يعتبر أهم أقسام اللغة العربية لأنه يمتاز بأنه غاية  اللغة وغيره وسائل مساعدة عليه.

فهو يعد وسيلة الإفهام، واتصال الفرد بغيره، ووسيلة الإفصاح عما في نفس الإنسان وما يشعر به، ووسيلة لنقل التراث الإنساني للأجيال الحاضرة والمستقبلة.

 

وهو أحد جانبي تعلم اللغة وهما:

 

   أ- جانب الأخذ: وهو عبارة عن قدرة الطالب على فهم اللغة واستيعابها، وهذا الجانب له مهارتان هما:

 

                 1- فهم المسموع.                            2- فهم المقروء.

 

 ب- جانب العطاء: وهو عبارة عن قدرة الطالب على الإفهام والتعبير عما في نفسه وله أيضا مهارتان هما:

 

               1- التعبير الشفهي.                            2- التعبير التحريري.

 

 

* موضوعات التعبير:

 

ا-  التعبير الوظيفي: وهو ما يؤدي غرضا تقتضيه حياة الطالب في محيط تعليمه كعرض كتاب، أو في محيط مجتمعه كمراسلة الأصدقاء، والمحادثة، والإلقاء، والإعلانات.. ونحو ذلك.

 

2- التعبير الإبداعي: ويقصد به إظهار المشاعر والإفصاح عن العواطف، وخلجات النفس، وترجمة الإحساسات المختلفة بعبارة منتقاة باللفظ، جيدة النسق ككتابة المقالات، وتأليف القصص، ونظم الشعر.

  

 

أهداف تدريس التعبير :-

 * أن تنمي قدرة الطالب على التعبير عما في نفسه من معان أو عما يشاهده بعبارة سليمة صحيحة.

*  أن ينطلق لسان الطالب في التحدث بالعربية، وإلقاء الخطب، والمحاضرات خاصة في مجالات مختلفة.

*  أن يتعود الطالب على التفكير الجيد، وترتيب الأفكار، وربط بعضها ببعض.

*  أن  يستطيع الطالب توسيع دائرة أفكاره بالقراءة المتصلة، والمطالعة التي تنمي لديه ثروة لغوية.

*  أن تتكون لدى الطالب القدرة على توضيح الأفكار باستخدام الكلمات المناسبة والأسلوب المناسب .
*  أن ينمي الطالب  القدرة على تنسيق عناصر الفكرة المعبر عنها مما يضفي عليها جمالاً وقوةً تؤثر في السامع والقارئ .
*  أن يستطيع الطالب تطوير قدرته على نقل وجهة نظره إلى غيره .
* أن يتمكن الطالب كتابة ما يجول بخاطره.
* أن يتعلم الطالب تنمية التفكير وتنشيطه وتنظيمه ، والعمل على تغذية خياله بعناصر النمو والابتكار
.

 

 ** **

من الضرورة  أن يترافق تدريس هذه المادة مع تهيئة الأساليب و الوسائل لتنمية ميول التلاميذ على القراءة الحرة " المطالعة " ، لنجعلها الزاد الذي يجب أن يتزود به الطالب في  مختلف مراحل التعليم .

إن المطالعة عنصر أساسي و شرط لابد من توافره لنجاح الطالب في فهم مادة التعبير ، كما أنها أشد ضرورة لتكوين ملكة التعبير عند الطالب ، إذ إنها المعين الذي لا ينضب لإثراء الثروة الغوية و الفكرية عند المعلم والطالب  ، و بدونها لا يتحقق أي نجاح في اللغة .

 

تعتبر المطالعة الحرة  غذاء الفكر .إن المطالعة لا تعني التعبير و اللغة العربية فحسب ، بل إنها المدخل الذي لابد من ولوجه في جميع المواد التعليمية ، و إعداد الطالب لما بعد الحياة المدرسية ثانياً ، و ذلك حين يصبح التعلم الذاتي هو مفتاح الرقي المعرفي للطالب.

 

إهداء

 

 

                                                  يـا طـالـبـي

مهداة من مربي الصف الاستاذ إلياس منسى 

 إلى الفوج الثالث عشر بمناسبة تخرجهم 5-7-2008.

زَهَوتُ بك منذ التحقتَ بِصِرحِ   الأرثوذكسيةِ                الذي يُعمِّرُ بلداً مُتعدِدَ الثقافاتِ

فَمُنذُ ذاكَ الحينِ صَهِرْتَ  حتى صفا مَعدَنَكَ                      من قوةِ الحِمَمِ المُتَّقِدِ كالجمراتِ

فلا تنسى مَنْ هُمِ الذينَ ساهَمُوا بِتَثْقيفِكَ                        فنونُ العلمِ والأدبِ بعيداً عن المغرياتِ       

التعبيرُ والتاريخُ   المنطقُ  والحكمةُ                               التي تَرْفَعُكَ لمنزلةِ  الشُهُبِ العالياتِ

حتى غَدَا نيوتنُ ومِندِلُ  هوبِسُ  ولوكُ                          كأنهم زُمْرَةَ  زُملائِكَ  الجدُدُ في الكلياتِ

تُصافِحَهُمْ   أمْ  تُقارِعَهُمْ فَتُهاجِمَُهمْ                              متى قابَلتَهُمْ على صفحاتِ الكُتُبِ والمجلداتِ

فَتَغْدوا كَشَبابِ الغدِ القادرِ على                                 دَكِّ الجهلُ في مَعْقِلَهِ وإفناءِ العدمُ والمنتهكاتِ

 فهنيئأً  لكَ بهذا اليوم ِ  وهنيئأً لنا                               يومُ دخولِكَ مَجداً أخرَ لتكون في السابقاتِ                         

 

المجله الالكترونيه2008